يوم القيامة: متى الساعة

لا يعلم أحد من الخلق متى الساعة ومن ادعى ذلك فهو كاذب، لأن علمهما عند الله تعالى؛ ورد ذلك في الأدلة الصريحة:

قال تعالى: (يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ الله وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا) [الأحزاب: 63]

وقال عز من قائل: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ) [الأعراف: 187]

ولا يعلم وقتها كذلك على وجه الخصوص سيد الخلق عليه وآله أفضل الصلاة والسلام، فعن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَفَاتِيحُ الغَيْبِ خَمْسٌ لاَ يَعْلَمُهَا إِلا اللهُ: لاَ يَعْلَمُ مَا فِي غَدٍ إِلا اللهُ، وَلاَ يَعْلَمُ مَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ إِلا اللهُ، وَلاَ يَعْلَمُ مَتَى يَأْتِي المَطَرُ أَحَدٌ إِلا اللهُ، وَلاَ تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ، وَلاَ يَعْلَمُ مَتَى تَقُومُ السَّاعَةُ إِلا اللهُ) [البخاري وغيره]

وجاء في الحديث الذي رواه ابن ماجه وابن حبان وغيرهما في سؤال سيدنا جبريل عليه السلام لسيدنا محمد عليه وآله أفضل الصلاة والسلام في معرض تعليمه المسلمين دينهم: (. . . قالَ: فمتَى السَّاعةُ قالَ: ما المسئولُ عنها بأعلمَ منَ السَّائلِ)

وكذلك ورد عن بعض أنبياء الله تعالى عليهم السلام أنهم لا يعلمون متى الساعة، جاء في الحديث الذي رواه أحمد في مسنده عن الرسول عليه الصلاة والسلام: (لقيتُ ليلةَ أُسْرِيَ بي إبراهيمَ وموسَى وعيسَى، فتذاكروا أمرَ الساعةِ فردُّوا أمرَهم إلى إبراهيمَ فقال: لا عِلْمَ لي بها فردُّوا الأمرَ إلى موسَى فقال: لا عِلْمَ لي بها. فردُّوا الأمرَ إلى عيسَى فقال: أمَّا وَجْبَتُهَا فلا يعلمُها أَحَدٌ إلا اللهُ) [صححه أحمد شاكر وضعفه شعيب الأرناؤوط فقال: فيه مؤثر بن عَفَازَة لم يوثقه غير ابن حبان والعجلي، فهو في عداد المجاهيل، وباقي رجاله ثقات رجال الشيخين]

ولذلك فإن علم الساعة عند الله تعالى، لا يعلم متى هي إلا هو سبحانه.

وهنا أحب أن أنبه إلى ما انتشر أخيراً في بعض المواقع وعلى اليوتيوب خاصة من أن السنة الفلانية هي موعد القيامة، فقالوا ذلك عن 2012م وبعضهم يدّعي ذلك الآن فيقول أنها ستكون في 2025م، وغير ذلك مما ينتشر من أكاذيب وتخرصات لا قيمة لها ولا وزن، ومنهم من يروج هذه الأكاذيب ليحصل على (لايك) كما يطلقون عليها أو لأسباب شيطانية، ومنهم من غير المسلمين من يفعل ذلك ليزيدوا المسلمين انحطاطاً إلى انحطاطهم، وليستلقوا على ظهورهم ضحكاً علينا، فانتبهوا من كل هؤلاء ولا تعيروا لهم بالاً، لأن مجرد تتبعهم ومشاهدة وقراءة ما ينشرونه تضييع للوقت، وتكبير لرؤوسهم، وتكثير لسوادهم.

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

مواضيع ذات صلة

لا يوجد

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.