يوم القيامة: وتبدأ الأحداث

هذا رجل جلس أمام بئره يريد أن يصلحها بالطين، وبينما هو كذلك إذ سمع ما يفزعه ويلهيه عما يقوم به، وفي نفس الوقت والأجواء، وفي مكان آخر؛ رجلان يتبايعان ثوباً، ينشرانه بينهما، هذا يريد أن يبيع وذاك يريد أن يشتري، وفجأة! يحصل ما يمنعهما من البيع والشراء، بل وحتى من طي الثوب.

وفي مشهد مماثل رجل حلب ناقته وحمل اللبن يريد أن يشربه ولكنه لم يفعل. لم ينسكب الحليب ولم يصبه الشلل، ولكنه الفزع.

وكذلك الذي أمسك اللقمة بيده ليضعها في فمه فلم يهنأ بها من هول ما سمعه.

وتلك امرأة تضع الطفل في حجرها وتبدأ بإرضاعه، ولكن حصل ما أذهلها عنه وصرفها عن رضاعته، ومثلها امرأة أخرى وضعت حملها قبل تمامه، وكل ذلك من هول الفزع.

ماذا حدث؟

إنه ليس غزواً فضائياً، ولا إنتاجاً هوليودياً، ولا بركاناً تسونامياً، ولا حرباً نووية، بل هو بداية الأحداث، ونهاية كل شيء وفناؤه، فالأرض ذلك الكوكب الجميل الذي عاش فيه الإنسان ألوف السنين يتصارع عليه مع بني جنسه، والشمس ذلك النجم الساطع الذي لا يستغني عنه الأحياء، والقمر المنير، والسماء بكل ما فيها من نجوم تزينها، وكواكب تسبح فيها، كل هذا سيكون هباء، فالأرض ستدك وتزلزل وتختفي، والسماء ستطوى كما تطوى الصحف، والشمس ستخمد نارها ولن تراها عين أبداً، والقمر سيخسف والنجوم ستنكدر والكواكب ستنتثر.

هذا ما سيحصل في ذلك اليوم.

إنها بداية يوم القيامة، وهي الساعة التي يبدأ بها ذلك اليوم. ثم تتوالى الأحداث والأهوال.

فزع لا يسلم منه أهل السماء وأهل الأرض إلا من شاء الله تعالى.

أيها الكرام،

إن التصور نعمة أنعم الله تعالى بها على الإنسان إذ جعله من قدرات عقله، والتصور هو إيجاد صورة في الذهن لواقع غير موجود بناء على متعلقات به ومعلومات عنه، فيصبح الواقع موجوداً بفضل التصور، ليستفيد المتصوِّر من هذا الواقع فيما أريد له.

أما التخيل فهو رسم واقع ليس له وجود ولا متعلقات تنبئ عنه، وخطورته تكمن في تخرصات العقل وشطحاته. وإيجابيته محاولة إيجاد هذا الواقع وهذا ما يطلقون عليه الخيال الخلاق. وليس هذا ما نريده على كل حال في رحلتنا هذه.

وعلى سبيل المثال -ولأهمية الموضوع- فإنك إن أردت أن تبني منزلاً فإنك تتخيله في ذهنك وترسم له ما تشاء من أشكال، ومن التخيل أيضاً أن ترسم أشكالاً لا وجود لها في الواقع، كالخياليات التي ترونها في السينما والرسومات، هذا هو التخيل.

ولكن إن أراك المهندس خريطة، وعرّفك بطريقة البناء وشرح لك نظرياً شكل المنزل فإنك بما عندك من معطيات وما في عقلك من قدرات تستطيع أن تتصور شكل المنزل، وعندما يكون جاهزاً سيماثل ما تصورته إلى حد كبير، هذا هو التصور.

وعوداً إلى موضوعنا فإن تصور يوم القيامة سهل وميسور فيما إذا نظر المؤمن في الأدلة التي وصفت لنا أحداثه، وتدبرها وفهم معانيها، تلك الأدلة التي وردت في الكتاب والسنة.

وهي على كل حال مشاهد كثيرة، تصور الأحداث من كل جانب، وتجعل من يتدبرها ينظر إلى تلك الأهوال والأحداث والمواقف وكأنه يقف في وسطها، أو كأنه يحلق بعيداً ليراها من فوق كطرف ثالث وذلك كما يحصل في الأحلام والرؤى.

وقد دعانا رسولنا الكريم عليه وآله أفضل الصلاة والسلام إلى رؤية أحداث يوم القيامة رأي العين، وعلمنا كيف يكون ذلك.

وهذا ما سنتحدث عنه في الكلمة القادمة إن أحيانا المولى عز وجل.

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

مواضيع ذات صلة

لا يوجد

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.