يوم القيامة: أين مقاييس الدنيا؟

وما دام الحديث عن يوم القيامة وعن أهوال يوم القيامة، فإنه يجرنا حتماً إلى التطرق للمقاييس والنظريات والقوانين التي يحاول البعض تفسير أحداث يوم القيامة بحسبها. وهذه الظاهرة انتشرت مؤخراً، فوجدنا تحليلات علمية لأحداث يوم القيامة، ومحاولات تبرير كل ما سيحصل في ذلك اليوم مما ذكر في النصوص علمياً ليتقبله الناس.

إن الدخول في الحياة الآخرة ينسف كل المقاييس والنظريات والقوانين العلمية التي عرفها الإنسان في الدنيا، ولن تجد حدثاً أو موقفاً يتناسب مع ما تعرفه من علوم ونظريات، وأولها البعث؛ أي علم يستطيع أن يفسر عودة الأجساد والعظام الفانية إلى الحياة؟ قال تعالى: (زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى الله يَسِيرٌ) [التغابن: 7] وكذلك طي السماء كما تطوى الصحف وهي من دخان كما نعلم (يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) [الأنبياء: 104].

أما الموازين فإنها تزن كل مادي ومعنوي، فهل يستطيع العلم في الدنيا أن يفسر لنا كيف توزن المعنويات كالحسد والحقد والمعصية، والود والمواساة وقول الحق؟

قال تعالى: (حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا الله الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [فصلت: 20-21] فالجلود والأبصار والسمع يتكلمون ولا نملك إلا أن نؤمن بذلك، أما الأفواه التي طبيعتها الكلام فإنها على عكس واقعها في الدنيا لا تستطيع الكلام حينئذ: (الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) [يس: 65]

وغيرها من الأحداث والمواقف الكثيرة التي ستمر معنا إن شاء الله تعالى، والتي لن تجد لها تفسيراً علمياً ولا قانوناً ثابتاً مما تعلمته في الدنيا.

إن الإيمان بالغيب هو القطع بوجوده رغم عدم وقوع الإحساس عليه وعدم إدراكه وعدم القدرة على تفسيره عقلياً وعلمياً لأنه غيب، وإلا فإنه لا يكون غيباً. قال تعالى: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ) [البقرة: 3-4] فالمؤمنون يؤمنون بما أخبرهم الله تعالى عنه ويسلمون بوجوده، ويعملون في دنياهم على أساس هذا الغيب، (رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ) [آل عمران: 193-194] . (رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ الله لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ) [آل عمران: 9] فهم يقطعون بوجود اليوم الآخر (ليوم لا ريب فيه) ولم يروه وليس عندهم عنه إلا ما أخبرهم الله به، ثم، ألا تراهم يعبدون ربهم ويرجون رضوانه وجنته وهي غيب عنهم كذلك، وما ذلك إلا لأن الله تعالى أخبرهم عنها: قال تعالى: (جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا) [مريم: 61] .

فالإيمان بالغيب يقتضي التصديق بكل ما فيه، وإخضاع الغيب وبخاصة اليوم الآخر لمقاييسنا الدنيوية والعلوم والقوانين لا يصح، لأن أول ما يميز اليوم الآخر هو الانتقال من حال إلى حال، وتغير كل شيء، ومخالفة ما سيحصل لكل ما عرفه الإنسان وما رآه في حياته الدنيا.

جاء في صحيح البخاري وغيره: (صَلَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، صَلاَةَ الصُّبْحِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ، فَقَالَ: بَيْنَا رَجُلٌ يَسُوقُ بَقَرَةً إِذْ رَكِبَهَا فَضَرَبَهَا، فَقَالَتْ: إِنَّا لَمْ نُخْلَقْ لِهَذَا، إِنَّمَا خُلِقْنَا لِلْحَرْثِ. فَقَالَ النَّاسُ: سُبْحَانَ اللهِ بَقَرَةٌ تَكَلَّمُ، فَقَالَ: فَإِنِّي أُومِنُ بِهَذَا، أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ، -وَمَا هُمَا ثَمَّ- )

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

مواضيع ذات صلة

لا يوجد

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.