59) الميزان

لم نوقف الحديث عن أحداث يوم القيامة، ولكن رأينا بناء على طلب بعض المتابعين وكان رأيهم صائباً التنويع في المواضيع وعدم الاستمرار بأحداث يوم القيامة فحسب، ولذلك حصل تداخل في المواضيع، وها نحن نستأنف الأحداث مع ترقيم المواضيع الخاصة بيوم القيامة لمن أراد المتابعة.

وحديثنا اليوم عن الميزان، فبعد عدّ الأعمال أي حسابها يأتي الميزان، والميزان يقصد منه بالتعريف البسيط أمران: الأول معرفة وزن الشيء بالنسبة لمعيار ثابت، فإن أردت أن تعرف وزن شيء فإنك تضعه في كفة وتضع مقابله ما يعادله من ثقل معروف قدره كالكيلو والرطل وغيرهما من الأوزان المعروفة والتي يتداولونها الناس كل بحسب عرفه وما اعتاد عليه، فيوضع ما يراد وزنه، ويوضع مقابه المعيار المعروف وزنه وهكذا حتى تتساوى الكفتان، فتعرف وزن ما أردت، وهذا بالطبع في الميزان التقليدي الذي لم يعد موجوداً اليوم كما كان في الماضي، وهو الميزان ذو الكفتين أو الصحنين، أما اليوم فلم يعد موجوداً إلا فيما ندر، إذ يستعملون الميزان الرقمي أو الإلكتروني.

والأمر الثاني الذي يحققه الميزان هو المقارنة بين شيئين لمعرفة أيهما أثقل من الآخر، وهنا لا يشترط معرفة مقدار الوزن بقدر معرفة أي الكفتين أثقل أو أي الوزنين أثقل فإن كان عندك تفاح وقمح وتريد أن تعرف أيهما أثقل من الآخر تضع هذا في كفة، وذاك في الأخرى، وهذا هو المقصود من الميزان في يوم القيامة، إذ المقصود منه هو وزن الأعمال الصالحة والسيئة لمعرفة أيها أثقل، وأيها أخف، قال الله تعالى: (وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (8) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يِظْلِمُونَ) [الأعراف: 8-9] وقال عز من قائل: (فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ (6) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ (7) وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ (8) فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ (9) وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ (10) نَارٌ حَامِيَةٌ) [القارعة: 6-11] ولذلك فإن الوقوف أمام الميزان لانتظار النتيجة أمر جلل وحاسم، فقد جاء في الحديث الذي رواه أبو داود والمنذري عن الحسن عن عائشة: (ذكرت النار فبكيت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مايبكيك؟ قلت: ذكرت النار فبكيت، فهل تذكرون أهليكم يوم القيامة؟ فقال: أما في ثلاثة مواطن فلا يذكر أحد أحداً: عند الميزان حتى يعلم أيخف ميزانه أم يثقل؟ وعند تطاير الصحف حتى يعلم أين يقع كتابه في يمينه أم في شماله أم وراء ظهره؟ وعند الصراط إذا وضع بين ظهري جهنم حتى يجوز)

وقد ورد ذكر الميزان في القرآن الكريم في عدة مواضع، كما نص سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على وجوب الإيمان بالميزان كما جاء في حديث سؤال جبريل عليه السلام لسيدنا رسول الله عليه وآله أفضل الصلاة والسلام وهو حديث طويل جاء فيه: (قَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، فَحَدِّثْنِي مَا الْإِيمَانُ؟ قَالَ: ” الْإِيمَانُ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ، وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، وَالْمَلائِكَةِ، وَالْكِتَابِ، وَالنَّبِيِّينَ، وَتُؤْمِنَ بِالْمَوْتِ، وَبِالْحَيَاةِ بَعْدَ الْمَوْتِ، وَتُؤْمِنَ بِالْجَنَّةِ وَالنَّارِ، وَالْحِسَابِ، وَالْمِيزَانِ، وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ كُلِّهِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ، قَالَ: فَإِذَا فَعَلْتُ ذَلِكَ فَقَدْ آمَنْتُ؟ قَالَ: ” إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ فَقَدْ آمَنْتَ) [رواه أحمد وابن حبان وغيرهما]

وكما ذكرنا في المقدمة فالميزان يأتي بعد الحساب؛ قال القرطبي في تذكرته: (قال العلماء: وإذا انقضى الحساب كان بعده وزن الأعمال، لأن الوزن للجزاء فينبغي أن يكون بعد المحاسبة، فإن المحاسبة لتقدير الأعمال والوزن لإظهار مقاديرها ليكون الجزاء بحسبها)

وللحديث بقية

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

مواضيع ذات صلة

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.