فوائد: لو أدرك زماننا هذا!!!

قَالَتْ عَائِشَةُ: يَرْحَمُ اللَّهُ لَبِيدًا، فَهُو الَّذِي يَقُولُ:

ذَهَبَ الَّذِينَ يُعَاشُ فِي أَكْنَافِهِمْ … وَبَقِيتُ فِي خَلَفٍ كَجِلْدِ الْأَجْرَبِ

يَتَأَكَّلُونَ مَلامَةً وَمَذَمَّةً … وَيُعَابُ قَائِلُهُمْ وَإِنْ لَمْ يَشْغَبِ

قَالَ عُرْوَةُ: قَالَتْ عَائِشَةُ: يَرْحَمُ اللَّهُ لَبِيدًا، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ عُرْوَةُ: يَرْحَمُ اللَّهُ عَائِشَةَ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَتْ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ هِشَامٌ: يَرْحَمُ اللَّهُ أَبِي، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ وَكِيعٌ: يَرْحَمُ اللَّهُ هِشَامًا، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ عَلِيٌّ: يَرْحَمُ اللَّهُ وَكِيعًا، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ أَبُو بِشْرٍ: يَرْحَمُ اللَّهُ عَلِيًّا، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ ابْنُ خُشْنَامَ: يَرْحَمُ اللَّهُ أَبَا بِشْرٍ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ ابْنُ الْآبَنُوسِيِّ: يَرْحَمُ اللَّهُ ابْنَ خُشْنَامَ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ ابْنَ بَدْرَانَ: يَرْحَمُ اللَّهُ ابْنَ الْآبَنُوسِيِّ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ السِّلَفِيُّ: يَرْحَمُ اللَّهُ ابْنَ بَدْرَانَ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ جَعْفَرٌ: يَرْحَمُ اللَّهُ السِّلَفِيُّ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ سُلَيْمَانُ بْنُ حَمْزَةَ: يَرْحَمُ اللَّهُ جَعْفَرًا، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ الْعَلائِيُّ: يَرْحَمُ اللَّهُ سُلَيْمَانَ بْنَ حَمْزَةَ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ ابْنُ ظَهِيرَةَ: يَرْحَمُ اللَّهُ الْعَلائِيَّ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَتْ أُمُّ هَانِئٍ: يَرْحَمُ اللَّهُ ابْنَ ظَهِيرَةَ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَ زَمَانَنَا هَذَا؟

قُلْتُ [السيوطي] : يَرْحَمُ اللَّهُ أُمَّ هَانِئٍ، كَيْفَ لَوْ أَدْرَكَتْ زَمَانَنَا هَذَا؟

قَالَ الْعَلائِيُّ: صَحِيحُ التَّسَلْسُلِ.

وَقَدْ وَقَعَ كَذَلِكَ مِنْ غَيْرِ مَا وَجْهٍ

معنى البيتين:

هما في ديوانه من قصيدة يرثي بها أخاه أربد، والأكناف: الجوانب والنواحي، والخلَف والخلْف: ما جاء من بعد، يقال: هو خلف سوء من أبيه بتسكين اللام، وخلف صدق من أبيه بتحريكها إذا قام مقامه.

وجاء البيت الثاني في ديوانه:

يتأكلون مغالة وملاذة ،،،،، ويُعاب قائلهم وإن لم يشغب

والمغالة: الحقد الباطن والشر، والملاذة: الكذب في المودة، مصدر ملذه ملذاً وملاذة، والمِلوذ: الذي لا يصدق في مودته، ويشغب: يجور عن القصد.

وأورد الأبيات أبو زيد محمد بن أبي الخطاب القرشي في جمهرة أشعار العرب، وقال: وقد روي عن عائشة أنها قالت: رحم الله لبيداً، ما كان أشعره في قوله: (ذهب الذين يعاش ….) ثم قالت: فكيف لو رأى لبيدٌ خلفنا هذا؟ ويقول الشعبي: فكيف لو رأت أم المؤمنين خلفنا هذا؟

[جياد المسلسلات، للسيوطي، ص 260، تقديم الشيخ محمد عوامة، دار نور المكتبات، والتعليقات للشيخ عوامة] وكل الذين قالوا جملة أم المؤمنين رووا الحديث منها إلى  السيوطي رضي الله عنها. ولم أذكر السند منعاً للإطالة

مواضيع ذات صلة

لا يوجد

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.