بنو إسرائيل

سميت هذه السورة باسم سورة البقرة، ولنا مع البقرة وقفة فيما سيأتي إن شاء الله تعالى.

والبقرة وغيرها من الأحداث كلها متعلقة ببني إسرائيل، الذين صدّر الله تعالى الحديث عنهم بقوله: {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ} [البقرة: 40]

ومعنى (إسرائيل) عبد الله، وإسرائيل هو سيدنا يعقوب بن اسحق ابن إبراهيم عليهم السلام وعلى رسولنا أفضل الصلاة والسلام، وقد ذكره الله تعالى باسمه في قوله تعالى: {كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلاًّ لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} [آل عمران: 93] .

وبنو إسرائيل انحدروا من نسل يعقوب عليه السلام، ولذلك عرفوا باسمه.

وهم كذلك من نسل سام بن نوح عليه السلام، لأنهم من أبناء إبراهيم، وإبراهيم من نسل نوح عليهما السلام.

والعرب من نسل سام أيضاً لأنهم من نسل إبراهيم؛ عن سمرة بن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «سام أبو العرب ويافث أبو الروم وحام أبو الحبش» [رواه الترمذي]

وعلى الرغم من أن بني إسرائيل والعرب أبناء إبراهيم وهم ساميون إلا أنهم يُظهرون ويشيعون أنهم هم الساميون دون العرب وغيرهم من الناس، وهم بذلك يجعلون لهم أفضلية بين الناس وفي العالم أجمع إلى يومنا هذا، ناهيك عن كون هذا من الاستجداء المقنن.

على أنهم لا يقرون للعرب نسبهم هذا، ولا يقرون بنبوة إسماعيل عليه السلام، وبالطبع بنبوة سيدنا محمد عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام

ويصدق زعمهم هذا كل الجهلة الذين لا يعرفون التاريخ، وكذلك من وافقت أهواؤهم حب اليهود والتعاطف معهم، وبغض العرب والوقوف ضدهم.

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

مواضيع ذات صلة

لا يوجد

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.