أتأمرون الناس بالبر

قال تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} [البقرة: 44] .

الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر مأمور بأن يلتزم بما يأمر به وينزجر عما ينهى عنه، لأن هذا أوقع في التأثير على الآخرين، انظر إلى أب يدخن السجاير وينصح أبناءه بتركها، هل ترى لكلامه ونصحه أي تأثير؟ وقد يقول قائل أن على الإنسان أن يأخذ بالنصيحة من قائلها حتى وإن خالفها، وهذا صحيح بتحفظ، لأن النادرين من الناس هم الذين يحسنون الأخذ بهذه الطريقة، وإلا فإن وجود الاقتداء مهم جداً في الأخذ أو الترك، قال تعالى: {قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِالله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} [هود: 88] .

بل إن الناس يفعلون أموراً لا يقبلونها على شيوخهم وقادتهم وعلمائهم، لأنهم يرونهم في موضع لا يسمح لهم أن ينزلوا في كل شيء إلى مستوى العامة.

والذي يخالف ما يأمر به الناس ويكون لهم مثالاً سيئاً له عذاب شديد، بل إن الذين كانوا يستمعون إليه في الدنيا يستغربون عندما يرونه بجانبهم في جهنم، عن أسامة بن زيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يجاء بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار، فتندلق أقتابه في النار، فيدور كما يدور الحمار برحاه، فيجتمع أهل النار عليه فيقولون: أي فلان ما شأنك؟ أليس كنت تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر؟ قال: كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه، وأنهاكم عن المنكر وآتيه» [رواه البخاري وغيره، وأقتابه هي أمعاؤه وأحشاؤه]

وبنوا إسرائيل أوقعوا أنفسهم في هذا الوخِم عندما علموا أن محمداً هو رسول الله وعرفوه حق المعرفة -كما سيأتي معنا في هذه الكلمات إن شاء الله تعالى- وأمروا باتباعه أو بالثبات على دينه ولكنهم لم يفعلوه؛ قال ابن عباس رضي الله عنهما: (كان يهود المدينة يقول الرجل منهم لصهره ولذي قرابته ولمن بينه وبينه رضاع من المسلمين: اثبت على الذي أنت عليه وما يأمرك به هذا الرجل يريدون محمدا صلى الله عليه وسلم فإن أمره حق. فكانوا يأمرون الناس بذلك ولا يفعلونه) [القرطبي 2/56 مؤسسة الرسالة وأخرجه الواحدي] .

وقد ابتدأت الآية بالتوبيخ، ثم يقول الله تعالى لهم: {وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ} والنسيان هنا بمعنى الترك كما جاء في قوله تعالى {نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ} [التوبة: من 67] وتلاوة الكتاب فيها إشارة جميلة إلى أمرين: الأول هو أنكم على علم بأن ما تفعلونه خطيئة، والثاني أن تلاوتكم الكتاب في كل وقت تذكركم حتماً بسوء فعلكم، كمثال الأب الذي ذكرناه في البداية ينصح أبناءه بترك السجائر وفي يده بين الفينة والأخرى سيجارة! ألا تذكّره هذه السيجارة بشيء يخصه؟؟

إن عبد الله مأمور أن يكون ما يفعله ترجمة لما يقوله، فلا يقول ما يخالف فعله، ولا يفعل ما يخالف قوله ، فإن هذا من المقت وهو الشناعة والقبح؛ قال الله جلّ وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ الله أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2-3]

وأختم بهذه الأبيات المعبرة، لعلكم تقضون معها وقتاً ممتعاً قبل إفطاركم، تقبل الله منكم سائر الطاعات:

يَا أَيُّهَا الرَّجُلُ الْمُعَلِّمُ غَيْرَهُ clip_image001،،،، هَلاَّ لِنَفْسِكَ كَانَ ذَا التَّعْلِيمُ clip_image001[1]

تَصِفُ الدَّوَاءَ لِذِي السَّقَامِ وَذِي الضَّنَا clip_image001[2]،،،، كَيْمَا يَطِيبُ بِهِ، وَأَنْتَ سَقِيمُ clip_image001[3]

وَأَرَاكَ تُلْقِحُ بِالرَّشَادِ عُقُولَنَا clip_image001[4]،،،، تَهْدِي، وَأَنْتَ مِنَ الرَّشَادِ عَقِيمُ clip_image001[5]

لاَ تَنْهَ عَنْ خُلُقٍ وَتَأْتِيَ مِثْلَهُ clip_image001[6]،،،، عَارٌ عَلَيْكَ إِذَا فَعَلْتَ عَظِيمُ clip_image001[7]

ابْدَأْ بِنَفْسِكَ فَانْهَهَا عَنْ غَيِّهَا clip_image001[8]،،،، فَإِذَا انْتَهَتْ عَنْهُ فَأَنْتَ حَكِيمُ clip_image001[9]

فَهُنَاكَ يَنْفَعُ مَا تَقُولُ وَيُشْتَفَى clip_image001[10]،،،، بِالقَوْلِ مِنْكَ وَيَنْفَعُ التَّعْلِيمُ

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

مواضيع ذات صلة

لا يوجد

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.