يوم القيامة: تعريف

وهو اليوم الذي تبدأ فيه الحياة الآخرة، بدايته الساعة ونهايته دخول أهل الجنة الجنة ودخول أهل النار النار، وما بين البداية والنهاية تحصل كل الأحداث التي وردت في الكتاب والسنة كما سيأتي معنا، وإن يسر المولى عز وجل سنذكرها مرتبة تباعاً حسب تسلسل الأحداث.

ومعنى القيامة من القيام وهو نقيض الجلوس وتدل الكلمة على انتصاب وعزم، قال الأصبهاني في مفرداته: (وقيام للشيء هو المراعاة للشيء والحفظ له وقيامٌ هو على العزم على الشيء) أما معنى كلمة القيامة واختلافها عن القيام فيقول رحمه الله: (والقيامة أصلها ما يكون من الإنسان من القيام دفعة واحدة، أدخل فيها الهاء تنبيها على وقوعها دفعة) وللقرطبي رأي أيضاً في تأنيث الكلمة ذكره في التذكرة: (وهي في العربية مصدر قام يقوم ودخلها التأنيث للمبالغة على عادة العرب، واختلف في تسميتها بذلك على أربعة أقوال.

الأول: لوجود هذه الأمور فيها.

الثاني: لقيام الخلق من قبورهم إليها. قال الله تعالى (يوم يخرجون من الأجداث سراعاً) .

الثالث: لقيام الناس لرب العالمين كما روى مسلم «عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم (يوم يقوم الناس لرب العالمين) قال: يوم يقوم أحدكم في رشحه إلى نصف أذنيه» قال ابن عمر رضي الله عنهما [يقومون مائة سنة] . ويروى عن كعب [يقومون ثلاثمائة سنة].

الرابع: لقيام الروح والملائكة صفاً. قال الله تعالى (يوم يقوم الروح والملائكة صفاً) اهـ .

وليوم القيامة عدة أسماء، فهو يوم البعث ويوم الحساب ويوم الدين ويوم الخروج ويوم الفصل، والنشور والحشر وربط العلماء أحداث هذا اليوم باسمائه فأطلقوا عليه كذلك يوم القارعة ويوم النفخة ويوم الناقور ويوم الزلزلة، وكل هذا لارتباط هذه الأحداث به، ففيه الحساب وفيه الخروج وفيه النشور والحشر والزلزلة وغيرها.

والعرب تطلق على الشي أغلب ما فيه أو أعظمه كما هي أسماء أيام الحج مثلاً (انظر إلى مقالة: أسماء أيام الحج) ومن ناحية ثانية فإن كثرة الأسماء عند العرب تدل على أهمية المسمى، يقول الفيروز أبادي في كتابه بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز: (اعلم أَنَّ كثرة الأسماء تدلّ على شرف المسمَّى، أَو كمالِه فى أَمر من الأمور. أَما ترى أَن كثرة أَسماءِ الأسد دلَّت على كمال قوُّته، وكثرةَ أَسماء القيامة دلَّت على كمال شدته وصعوبته، وكثرة أَسماء الدَّاهية دلت على شِدة نِكايتها. وكذلك كثرة أَسماء الله تعالى دلَّت على كمال جلال عظمته؛ وكثرة أَسماء النبى صلى الله عليه وسلم دَلَّت على علّو رتبته، وسموِّ درجته. وكذلك كثرة أَسماء القرآن دلَّت على شرفه، وفضيلته) إلا أن كثرة الأسماء لا تعني أن المعاني واحدة بل هي متعددة وذلك لغزارة اللغة العربية، ولقدرتها على دقة الوصف بين اسم واسم كما في أسماء المطر مثلاً وأسماء الإطعام وغيرها.

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

مواضيع ذات صلة

لا يوجد

جميع مواضيع المدونة

لا يوجد تعليقات على هذه المقالة حتى الآن

A ring of rolex replica diamonds is set on the watch ring, which is in omega replica line with the luster of the mother of pearl. With a black alligator strap to rolex replica watches wear comfortable, low-key luxury. The elegant moon phase table is top swiss replica watches perfect for ladies to wear.